كتب

المكتبات والكتب

المكتبات والكتب

محتويات مقالة

أحتلت المكتبات والكتب في العصر الدول الأسلاميه أهميه بالغه،حيث أنها تدل. على مدى تقدم تلك الدول وثقلها في المنطقة، وذلك أنها تعبير جامعة بالمعنى الحرفي للكلمة .

المكتبات والكتب

أهم المكتبات في العصر الإسلامي:-

  هناك مكتبتان في العصر. الإسلامي لا يخطئهم  التاريخ أبداً:

  • وهما مكتبه العصر العباسي في العراق في عهد هارون الرشيد، وتلك التي قام المغول بحرقها، ووضع الكتب في مياه نهري دجلة والفرات، وتلك إشارة لانتهاء عصر الحضارة والرقي بضياع المصدر الأساسي له وهي المكتبة التي كان يأتي إليها طالب العلم من جميع أنحاء العالم.

  • أما المكتبة الأخري فهي مكتبة السيرابيوم بالأسكندريه،فهي تعتبر الجامعة الحقيقية، فهي تشترك مع مكتبة بغداد الكبرى في أنها مكتبة كبرى للكتب في جميع أنواع المعارف الإنسانية، وبكل اللغات حتى قيل أن حكماء اليونان أخذوا منها المنهج الذي كانوا يدرسون بها طلابهم هناك، وقد كان الطالب العلم يأخذ العلم من الكتب ومن المعلم الذي يدرس على يديه، كما كانت حركة الترجمة التي تتم فيها في غاية الأهمية، حيث حفظ لنا الكتب العربية المترجمة إلى اللاتينية بعد حريق مكتبة السيرابيوم أيضا، والتي ترجم عنها من اللاتينية إلى الإنجليزية ثم الفرنسية، وهكذا قامت الحضارة الأوربية على أكتاف المكتبات والكتب العربية.

ما معنى التصنيف في المكتبات:

أعتقد أننا جميعا كنا نرتاد المكتبة المدرسية ولكن لانعرف سر الأرقام التي توجد على أرفف المكتبات وإلى ماذا ترمز؟                                    

الحقيقة أن هناك قصه ظريفه معروفة باسم صاحبها (ليفل ديوي )  الذي كان  جالس في درس عظه داخل الكنيسة، وكان مشغول الفكر في كيفية ترتيب الكتب على الرفوف الخشبية، حتي يستطيع الجميع الوصول بشكل سهل إلى الكتاب الذي يريد الاطلاع عليه      وفجأه صرخ وقال وجدتها وترك درس العظه وذهب من فوره إلي المكتبة وقام باستحداث. نظام جديد يسمى (تصنيف ديوي العشري)وهي كالتالي:-000 المعارف المستحدثة علوم الكمبيوتر الآن ثم _100 علم الفلسفة والمنطق 200 الديانات 300 العلوم الاجتماعية 400 اللغات  500 العلوم البحثية 600 العلوم التطبيقية 700 الفنون 800  الأداب 900 التاريخ والتراجم والجغرافيا.                                                        وقد أخذنا نحن الدول العربية بتصنيف ديوي العشري مع أحداث تغير في 100 الديانات ثم. 200 علم النفس والفلسفة، وذلك لما نكنه نحن كمسلمين بتقدير الديانات السماوية.

ويعتبر يوم 4 يناير من كل عام هو يوم المكتبات والكتب العالمي.

                                                               

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock