رياضة

الخيول العربيه الأصيله

الخيول العربيه الأصيله

الخيول العربيه الأصيله ، عُرف عن العربي من قديم الزمان ولعه بالخيول العربية الأصيلة، واهتمامه بها بدرجة كبيرة .

تكريمها أكثر من المال والبنون، وأول من عرفنا حبه للخيول العربيه النبي داوود

ثم النبي العربي إسماعيل، حيث قام بترويض الخيول البريه المتوحشة، وتم له استئناسها

وكانت العرب تذكر الخيول العربية الأصيلة في قصائدها بنوع من الفخر كالمتنبي

حيث قال في مطلع قصيدة  له:- 

 

 

الخيول العربيه الأصيله
الخيول العربيه الأصيله

{الخُيل والليُل والبيدَاء تعرفُنِي    والسِيف. والرمحَ. والقُرطاس والقلِم}.

أسماء الخيول العربية الأصيلة:-

تتشابه الخيول العربيه معنا نحن البشر في أن لكل نوع  أسماؤه

فعلي سبيل المثال لا الحصر بعض أسماء الذكور الفحول الخيول العربية. الأصيله:

(أدهم،أبهر،البرق،البحر،الأشقر،الخطاف ،الشموس).

وبالنسبة لأسماء بعض إناث  فرس الخيول العربية الأصيلة(آبيه،آثار،أزاهير،آيات. ،آسيه،أروى،ابتهال

أما صغير الفرس يطلق عليه أسم (المُهر).

أنواع الخيول العربية الأصيلة:-

هناك العديد من أنواع الخيول العربية الأصيلة مثل الحجازيه الشاميه،اليمنية،النجديه،المصريه، المغربيه التزاوج لدى الخيول العربية الأصيلة.

تزاوج الفرس:

  • أفضل شهور مناسبة ،لعملية التزاوج بين الفرس والفحل هو فصل الشتاء.
  • أما علامة الحمل فهي حالة الفرسه ،في القفز بقدميها الأماميتين والقفز بقدميهاالخلفيتين.
  •  وتظل على هذه الحالة ،حتى تضع المُهر،وتبدأ معه مرحلة جديدة من حياتها.
  • تستمر  في مرحلة الربع ساعة الأولى التي لابد لها من الوقوف  على أرجلها الضعيفه.
  • و ترضعه أمه لمدة عامين كاملين، ولا تلد الفرس الأم الا مُهر واحد فقط، ولا يمكنها ولادة توأم مطلقًا.

مهرجانات الخيول العربيه الأصيله:

وتولي جميع دول العالم ،أهمية كُبري المهرجانات التي تقام سنويًا تتبارى القنوات التليفزيونية في تغطية هذه الفعاليات على مدار الشهر المقامة لعدة أسباب لما فيها من متعة حقيقة وكذلك يعتبر يوم مهم لكبار مربي الخيول العربية الأصيلة من ناحية وكبار محبي اقتناء هذه الخيول العربيه الأصلية ومنهم رجال الأعمال، والأمراء وملوك العالم العربي والأوروبي .

والسبب الحقيقي وراء أهمية هذا السوق تكمن في نوعية الخيول حيث نجد أن لكل خيل فحل أو فرس كتيب شهادة الميلاد مثل ذكر من أمه وأبيه ثم ما يطلق عليه شجرة العائلة.

مما يثبت أن الخيل من سلاله نقيه 100%100 لم تختلط بنوع غير عربي، وهناك عوامل .

الشكل الخارجي الذي لا يقل أهميه عن الكتيب ،وهي شكل الرأس الصغير وسعة

القفص الصدري ، وقصر الأذنين، وكبر فتحة الأنف

لازالت الخيول العربية الأصلية تحظى بإهتمام العرب في جميع الدول العربية وهو إهتمام قديم مستمر ليومنا هذا.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock