تعليم

نصيحة من ذهب

نصيحة من ذهب خذ من الكلام ما يعجبك وتغاضى عن مابقي منه
ستسمع كثيرًا، كلامًا من هنا وهناك، هذا يحبك وهذا يبغضك هذا واشي وهذا فاعل خير ستجد الأفواه كثيرة ولك أذنان تسمع بهما اسمع من الناحية اليمين ما يعجبك ومن ناحية أذنك اليسار ألقِ مالا ترغب فيه وكأنك لم تسمعه، هم يحاولون التشويش عليك، بعضهم يرد مصلحة المكان وبعضهم لايريد الخير إلا لنفسه وبعضهم يريد إيذاء غيره، فإن أفسحت المجال لأحدهم للحديث لا تجعله يُكثر عليك أنت أولى بهذا الوقت، وإن شعرت أنه يرد الشر بك أو بزميله أو بالمكان فلاتعطه الامان لاتُفصح له عن نيته اسمع منه وتغاضى عنه.

نصيحة من ذهب 

حينماتوليت الإدارة رأيتُ العجب العجاب من الموظفين، بعضهم يأتيني بكلام لا فائدة منه، وبعضهم يُصدع رأسي دون أن أفهم مايريد أهو ثرثارًا يتكلم ولا يعي ما يقول، وكنت أسمع من الناصح الأمين الذي أستشعر مدى حبه وخوفه عليَ وعلى مصلحتي ومصلحة المؤسسة، فكنت أتعامل مع الثرثار والمنافق وباغي الشر بأنني أخذ منه ولا أعطيه ما يريد، وكنت أتعامل مع الناصح الأمين أنني أسمع لكلامه فإن رأيت منه ما يعجبني تشاورت معه وإن سمعت منه مالا يعجبني تشاورت معه أيضًا ووضحت له أسباب رفضي، وهذه سياستي مع من حولي.

كان النبي صلى الله عليه وسلم فطنًا ذكيًا كان يسمع من الجميع ولايرد أحدًا وكان يستشير أصحابه المقربين في جميع أموره في حرب او سلم في كل شئ، بل إن الله سبحانه سبحانه وتعالى قال له” وشاورهم في الأمر”.
قال الإمام مالك”كلَ يؤخذ من كلامه ويُرد إلا صاحب هذا القبر”.، ألا ترى أن غالبية الناس يُحبون الثرثرة او الجدال فيما لايفيد، إن جاريتهم في كلامهم صرت ثرثارًا مثله، وإن أخذت ولم تبالغ في الرد نجوت.
بعض الناس يحب الكلام الكثير يجعلك تخوض معه في الحديثن كلمة من هناوكلمة من هناكن ثم تكتشف بعد انصرافه انك أخرجت جميع مافي جعبتك من أسرار، دون أن تشر فكن من هؤلاء على حذر.
فالكلمة تعمر ديارًا وكلمة تخربها، وفوق ذلك الكلام الكثير يسبب ضيقًا في النفس، همومًا على هموم، ومن الاولى أن تركز في أمورك الأساسية هم يريدون فقط ان يسببوا لك اضرابًا وبعضهم يريد أن يُضعف مركزك، ركز في مهامك هذا هو الاهم.

نصيحة من ذهب 

جربتُ يومً أن أجاريهم فيما يقولون وأسمعُ منهم وكأن الحديث يُهمني، فذهبتُ لمنزلي ورأسي من الصداع تدُب دبيب وكأن شعري قد أصابه المشيب من هول مايقولون ومن حديثهم المريب،، ومن ساعتها صار اهتمامي بمسئولياتي و مهامي الوظيفية،ولا ألقي لمثل هؤلاء بالًا.
الهدوء الهدوء، لكي تنجح في مسئوليتك الوظيفية لابد من الهدوء والهدوء لن ياتي إلا بأشخاص يعملون و لا يثرثرون، يجدون ويجتهدون

هذه نصيحة من ذهب

الوسوم

أسماء المهدي

كاتبة مقالات وروايات، أهوى الكتابة وأبحر في أعماق الكتب لأجد ما أتمناه، أتمنى من الله أن يعطيني القدرة والإمكانيات لمساعدة المحتاجين، الذين ليس لهم عائل أو مأوى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock